خدمـــات الهيئــة

4 جلسات متخصصة في ورشة عمل المدن الذكية

4 جلسات متخصصة في ورشة عمل المدن الذكية

استضافت هيئة تطوير المدينة المنورة ، صباح أمس الاثنين الموافق 3 جماد الثاني 1439هـ ، ورشة عمل متخصصة بعنوان " المدن الذكية " ، وذلك بمركز الأعمال في الهيئة ، و بمشاركة عدد من المتخصصين في مجال التصميم و الهندسة و إدارة المشاريع و الاستشارات الهندسية في عدد من القطاعات الحكومية و الخاصة في المدينة المنورة . و استعرضت الورشة التي شملت 4 جلسات متخصصة من تقديم إحدى الشركات العالمية المتخصصة في تقديم الاستشارات الفنية و التصاميم الهندسية باتباع افضل الحلول الهندسية و التصاميم المتكاملة في عمليات النقل و تصاميم المباني و الأماكن العامة و البيئة و الطاقة و تصاميم البنى التحتية ، مجموعة من الأفكار و الرؤى و الأهداف العامة الداعمة لخطة هيئة تطوير المدينة المنورة في تطبيق برنامج أنسنة المدينة . و استهلت ورشة العمل الأولى التي أقُيمت تحت عنوان " المدن الذكية " المهندسة كاثلين ماكجريل ، بالحديث عن أهمية استخدام التكنولوجيا الرقمية لجمع المعلومات و تحديد المقاييس و اتخاذ القرارات التي تحول المدن إلى مواقع أفضل للمعيشة بما يتوافق مع برنامج أنسنة المدينة المنورة الذي تتبناه هيئة تطوير المدينة المنورة برعاية صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان ، أمير منطقة المدينة المنورة ، رئيس هيئة تطوير المدينة المنورة . و أشارت المُشاركة إلى أن الشركة تسعى إلى تطبيق منهجية علمية لتحديث البنية الرقمية للمدينة المنورة من خلال تسخير تجربتها الرائدة في أكثر من 130 مدينة على مستوى العالم مؤكدة التزام الشركة باستغلال الفرص المتاحة و تجنب المخاطر المتعلقة بعمليات التطوير و التحديث . فيما تحدث المهندس روجر كرويكشناك في الجلسة الثانية المعنونة بـ " التنقل الذكي " عن الوسائل الحديثة للنقل و السيارات الذكية التي تعمل دون تدخل السائق ، بالإضافة إلى تحويل الطرقات إلى مواقع صالحة للتطوير العمراني التي تشتمل على البنايات و الحدائق و المرافق العامة الأمر الذي يجعل التنقل في المدن في بيئة آمنة ، و سلط المحاضر الضوء على أبرز التحديات التي ستواجه المدينة المنورة في المستقبل خصوصاً و أنها تتهيأ لاستقبال أكثر من 30 مليون زائر سنوياً بحلول العام 2030 ضمن رؤية المملكة العربية السعودية ، مشدداً على ضرورة تطبيق الوسائل الحديثة في منظومة النقل العام لتخفيف الضغط على البنية التحتية و المساهمة في إيجاد مساحات خضراء تتواكب مع التوسع العمراني في المدينة المنورة . عقب ذلك ناقش المهندس محمد الهادي في أعمال الجلسة الثالثة التي حملت عنوان " التخطيط الرئيسي لصنع هوية المدن " ، إمكانية خلق فرص عمل جديدة للسكان المحليين و تحديد فرص الاستثمار في الاقتصاد المحلي و كذلك تحديد الاهداف المتعلقة بصنع هوية للمدن و التركيز على منظومة التنمية المستدامة و الإدارة الأمثل للبنية التحتية بما يخدم الهوية المعتمدة للمدينة المنورة . و اختتمت أعمال الورشة المتخصصة بالجلسة الرابعة و الأخيرة التي كانت بعنوان " الهندسة الرقمية و إدارة الأصول " تحدث فيها المهندس إبراهيم عطا ، عن إمكانية استخدام التكنولوجيا باعتبارها الركيزة الأساسية في بناء المدن الذكية و إدارة المعلومات بالإضافة بحث تسجيل الأصول التابعة لمؤسسات الدولة يما يمكن الجهات من إدارتها بطريقة احترافية و ناقش المحاضر الأهداف العامة من جمع المعلومات من مصادر متعددة باستخدام التقنية الرقمية و تنسيقها لتحقيق عمليات التطوير المستدام ، و استعرض المحاضر بعض جوانب تكنولوجيا “ Building information modeling“ الخاصة بإدارة الأصول مما يسهم في تقديم خدمات ذات جودة عالية لزوار و أهالي المدينة المنورة . و خُلصت الورشة التي حظيت بإقبال المتخصصين إلى الخروج بعدد من التوصيات تضمنت المساهمة في رفع زيادة الوعي المجتمعي لبرنامج " أنسنة المدينة المنورة " و ضرورة استخدام التكنولوجيا الرقمية لتحقيق هذا الهدف بالإضافة إلى تنظيم عدد من ورش العمل المتخصصة لوضع تصورات نهائية للمشاريع التجريبية في المدينة المنورة إلى جانب دراسة التحديات التي تواجه مجموعة من المشروعات المزمع تنفيذها في المدينة المنورة و التي من بينها مشاريع النقل العام و تحديث أنظمة المراقبة الأمنية في المواقع المحيطة بالمسجد النبوي الشريف و المواقع المستهدفة من خلال مجموعة من البرامج المتطورة بالإضافة إلى تسخير التقنية في زيادة فعالية إدارة الأصول و المساهمة في تخفيض التكاليف التشغيلية .

إدارة العلاقات العامة والإعلام     1439/06/10