خدمـــات الهيئــة

أمير المدينة المنورة يفتتح المؤتمر الدولي لأنسنة المدن

أمير المدينة المنورة يفتتح المؤتمر الدولي لأنسنة المدن

افتتح صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة المدينة المنورة، رئيس هيئة تطوير المدينة المنورة المؤتمر الدولي الأول لأنسنة المدن، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن خالد الفيصل نائب أمير المنطقة، وجمع من المشاركين المحلين والدولين، وعدد من المسؤولين، وذلك بقاعة المؤتمرات بجامعة طيبة. وأكد الأمير فيصل بن سلمان في كلمة ألقاها بهذه المناسبة أن المنطقة تجاوزت الجانب النظري في الأنسنة ووصلت إلى مرحلة الواقع الملموس من خلال مشروعات ذات ملامح عمرانية و اجتماعية و بيئة وثقافية تنفذها هيئة تطوير المدينة المنورة . وقال سموه : إن لتطوير تلك المواقع بُعداً اقتصادياً واجتماعياً يمكن في إشراك أصحاب الأملاك الصغيرة في منظومة التنمية والتطوير وذلك باستثمارها بأشكال منفردة أو متضامنة ، و يتيح ذلك فرصاً عديدة للأعمال المتوسطة والصغيرة بما يُسهم في الاستدامة الاقتصادية و الاجتماعية وخلق فرص عمل جديدة لأبناء المدينة المنورة . وأشار الأمير فيصل بن سلمان إلى أن الرسالة المحمدية التي أنطلقت من المدينة المنورة، ووضعت أُسس الحياة التي ترتكز على تقدير وتكريم الإنسان ووضعه في المنزلة الحقيقة ، ونظمت التعاملات الإنسانية بين سُكانها على مرِ العصور ، وتشكلت الهوية العمرانية المتميزة التي تُجسد ملامح الإرتباط الوثيق بين الإنسان و محيطه بصورة تفاعلية . وأبان سموه : أن قيادة هذه البلاد تَشرف منذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز– طيّب الله ثراه – ثم أبناءه البررة من بعده وصولاً إلى عهد سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله – بتقديم الرعاية و الاهتمام بالحرمين الشريفين . ولفت سموه إلى أن حرِص الدولة من خلال سعيها لإقامة مُدناً جديدة وتتوسع في العمران في المدن القائمة بمختلف مناطق المملكة ، على المحافظة على الهوية العُمرانية لكل منطقة وبالأخص في المدينة المنورة عاصمة الإسلام الأولى . وشدد سموه على أنه لا تناقض بين تطوير أوساط المُدن والأحياء القديمة والبناء الجديد مع المحافظة على الهوية المحلية و تعزيزها و تطويرها ، ملمحاً إلى أن الهوية لا تَعني الجمود أو الانحصار في مُفردات عُمرانية محدودة بل تتطلب الحفاظ على ما يُمكن من موروث ، والتعامل بمرونة في التكيف مع ما يُستجد من تطوير في مجالات الحياة ، وقال سموه : إن التحدي يكمُن في فهم مضامين الهوية والسماح بالتطوير ضمن ثوابتها بحيث تستوعب المستجدات وتستكمل مسيرة التطور التي بدأت منذ أكثر من 1400 عام . وأعرب سموه عن ثقته بأن يُشكل المؤتمر الذي يعقد في المدينة المنورة بأبعادها التاريخية والحضارية و الإنسانية ، ويحظى بمشاركة نخبة من العلماء و الخبراء و الباحثين في هذا المجال ، إنطلاقة فكرية جديدة تُسهم في بناء الإنسان و المكان في العالم أجمع . ووصف سموه جلسات مؤتمر برنامج أنسنة المدينة المنورة بأنها ثرّية ومتعددة الجوانب بما يحافظ على النسيج الاجتماعي الذي تشكل عبر الزمنّ في الأحياء والشوارع المستهدفة ضمن مشروعات الأنسنة . ثم شاهد سمو أمير منطقة المدينة وسمو نائبه وعدد من أصحاب السمو والمعالي والفضيلة وضيوف الحفل عرضاً مرئياً عن أنسنة المدن من منظور عالمي . ثم ألقى الأمين العام لهيئة تطوير المدينة المنورة المهندس فهد بن محمد البليهشي ، كلمة رحب فيها بسمو أمير المنطقة راعي الحفل والضيوف والمشاركين في المؤتمر ، وقال : حَظِيَت المدينةُ المنوَّرةُ بالعناية والاهتمام منذ عهد الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن - طيّب الله ثراه – وتحظى المدينة اليوم باهتمامٍ خاصٍّ من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمانَ بن عبد العزيز آل سعود - حفظه الله - وامتدَّ ذلك الاهتمامُ إلى سموِّ الأميرِ فيصلَ بنِ سلمانِ بن عبد العزيز، الذي جعل الأنْسَنَةَ رُوحَ برامجِ تطوير المدينة المنوَّرة مؤمناً بالآثارِ الاجتماعيَّةِ والاقتصاديَّةِ والفكريَّةِ المرجوَّة من البرنامج فكان بحمد الله بعض ما أراد و ظل المزيد مطلوباً .

إدارة العلاقات العامة والإعلام     1439/09/12