خدمـــات الهيئــة

مطالبات بمركز دائم لفنون الزخرفة والخط العربي بطيبة

مطالبات بمركز دائم لفنون الزخرفة والخط العربي بطيبة

طالب مشاركون في ملتقى المدينة المنورة للخط العربي الذي اختتم أعماله الأسبوع الماضي، باستحداث مقر للخطاطين يجمعهم في المدينة المنورة مع أمثالهم المبدعين القادمين للحج والعمرة واستثمار وجودهم في المدينة المنورة، لعرض تجاربهم وطرح إبداعاتهم واستعراض مهاراتهم، استثماراً لهواة الخط العربي والاستفادة من رسالة الحج والإبقاء على دور المدينة المنورة الثقافي والتنويري في جميع الفنون. استثمار الحج قال الخطاط بشار عالوه وهو أحد الخطاطين المشاركين والمنظمين الملتقى في حديثه لـ«الوطن»، إن موسم الحج فرصة التقاء الخطاطين والمبدعين في فنون الزخرفة الإسلامية، إلا أنه لا يزال الخطاطون يجتمعون في مواسم الحج والزيارة معتمدين على علاقتهم الشخصية ومنازلهم كمكان وحيد للاجتماع بالخطاطين، مشيراً إلى أن ملتقى المدينة للخط العربي أظهر تعطش هواة الخط للملتقيات الدائمة، فمنهم من حضر للملتقى من دول أخرى للاستفادة من وجود الخطاطين في المدينة، ويرى أن الحج فرصة للاستفادة من المبدعين ومشاهير الخط العربي والمهتمين برسم الفن الزخرفي الإسلامي، ويحتاج الخطاطون لمقر دائم يجمع مبدعي هذا الفن بأمثالهم القادمين للحج والعمرة. توظيف قدرات بين عالوه أن المشاركين في الملتقى نادوا بتأسيس مركز للعناية بهذا الفن الإسلامي بالمدينة المنورة يكون ملتقى دائما للخطاطين في المدينة المنورة، مشيراً إلى أن كثرة المشاركين في الملتقى من الرجال والنساء القادمين من دول إسلامية شتى، يجسدون بتجمعهم الكبير هذا اتساع القاعدة المعنية بالخط العربي. وذكر أن الملتقى كان فرصة لهواة الخط من الجنسين منهم من قدم من مدن وبلدان أخرى للالتقاء بـ50 من مشاهير الخط والزخارف الإسلامية في العالم العربي والإسلامي وكان الملتقى فرصة لحث الطاقات الشابة على توظيف قدراتهم في الخط العربي، ودفع الخطاطين المهرة نحو تنشيط إبداعاتهم الذي يعد شكلاً من أشكال إنعاش اللغة العربية وفن الزخرفة الإسلامية. وأضاف أن فن الخط كسائر الفنون الإنسانية موهبة ولكنها تحتاج إلى الصقل والترقية والتطوير هو مفتاح الكتابة العربية وأهميته تنبع من أهمية الكتابة التي حث عليها الشرع. عرض أعمال على خطاط المصحف «الوطن» رصدت تجمع عدد من الشباب من الجنسين حول الخطاطين في ملتقى الخط العربي كان أكثرهم يحرصون على عرض أعمالهم من خط وزخرفة على خطاط المصحف الشريف عثمان طه، مستثمرين الملتقى للاستفادة من تجارب مشاهير الخط الحاضرين للملتقى. يذكر أن هيئة تطوير المدينة أعلنت الأسبوع الماضي اختتام أعمال ملتقى المدينة المنورة للخط العربي الذي انطلق منتصف شعبان الماضي جنوب المسجد النبوي وشكل الملتقى حراكاً فنياً ثقافياً في المدينة المنورة وجمع نخبة من أشهر الخطاطين على مستوى المحلي والإقليمي والعالمي ساهم في نقل المعرفة إلى النشء، إلى جانب سعى هيئة تطوير المدينة المنورة لإيجاد مناشط وفعاليات علمية متميزة ذات مستوى عالٍ لأهالي المدينة المنورة وضيوف الرحمن زوار المسجد النبوي الشريف.

عبدالعزيز الحربي - الوطن     1439/12/17